الأحد، 14 ديسمبر، 2008

مدد يا منتظر !!



سمعتوا عن الصحفى العراقى منتظر الزيدى اللى حدف بوش بالجزمه من شويه فى المؤتمر الصحفى اللى فى بغداد ؟!!
و شتمه بالعراقى و قال له كمان : يا كلب ..
الصحفى العراقى أتعكم علقه من الحرس الأمريكان و العراقيين ما يكلهاش مسنداتى فى مولد و شالوه مرابعه و رموه بره القاعه ..
بصوا فى اللقطه بقى على نورى المالكى رئيس الوزراء العراقى و هو بيحاول يصد فردة الجزمه اللى أخطأت هدفها عن خلقة بوش و شوفوا نظرة الفزع اللى فى عينيه هاهاهاهاهاها
الحلو بقى أن بوش أخد الموضوع بهزار و قعد يضحك !!
و ربنا يا بوش أنت ............ و لا بلاش لحسن بترجعى تزعلى و بتقولى لى ألفاظك وحشه ..
بس بجد كده فيه أمل لسه :)

هناك 8 تعليقات:

MR.zanaty يقول...

لاول مرة فى حياتى استمتع بمشاهدة امتع قبلة فى التاريخ .


اقسم برب العزة انها لستظل عبر كل التاريخ امتع قبلة وجهت يوما ما لاقذر مخلوق على وجه الارض .


اننى وبكل ما املك من نشوة المنظر الذى شاهدته ـ اشهد واعترف اننى وجدت كل اسلحة الدمار الشامل التى انتجت عبر التاريخ فى حذاء هذا الصحفى العراقى .


والله و لو كان الامر بيدى لوضعت هذا الحزاء التاريخى فى يد تمثال الحرية فى امريكا لتحمله بديلا لائقا للشعلة التى خفت ضوئها .

سنابل قمح يقول...

شوفت .شوفت يا عمرو ؟
مش ممكن أنا مش قادرة أصدق
دى اقوى من الرصاصة وأبلغ من أى رد ,أحلي نهاية لإبن الجزمة ده
بس ربنا يحمي البطل ابن البطل اللي حيا الأمل فينا تاني

t3ban يقول...

يا راجل قول ولا يهمك
حتكون اكثر من الجزمة
ولا اقلك مشيها تيييييييييييت
شكرا
مش انت
منتظر

مـحـمـد مـفـيـد يقول...

لكم وددت لوجود كل الحكام العرب مكان بوش

محمد الفلسطينى يقول...

لا اخفيكl بانني شعرت بالنخوة العربية تتجسد من جديد وان روح النخوة بدات تضهر من جديد في نفوس المواطنين العرب انها لمن افضل اللمقاطع التي شاهدتها في حياتي على شاشات التلفزة من 22 وعشرون عاما ذالك المقطع الذي ضرب به رئيس الارهاب العالمي جورج بوس ببلاد الرافدين فمثل هذه الاوجه التي عاثت فسادا في بلاد المسلمين وارضهم والتي لطالما قبلت من قبل زعماء العرب وتوجة لا تستحق الا مثل هذه النعال تضرب فوق رؤسهم حياكم الله يا اهل الرافدين حياك الله اخي منتصر اسال الله لك الفجر المشرق القريب وان ترى نور الحرية وواجب والله على كل مسلم وعربي ان يقبل تلك الايادي التي ضربت بوش بالنعال

mahasen saber يقول...

يسلم وتسلم جزمته اليى حسست ملايين العرب بشئ افتقدوه اسمه الحميه والنخوه والعزه العربيه
واصلا الكلمات دى كانت قربت تتمسح من المعجم

بس جزمة منتظر اعادة للامور نصابها الطبيعى

أبو الفرقد يقول...

بسم الله الرحمن الرحيم بوش يتعاطى مخدرا قويا جداً لعلاج الاكتئاب السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ... و للمزيد من التفصيل http://arrahamat.blogspot.com السلام عليكم و رحمة الله و بركاته نقل موقع أمريكي تتبناه مؤسسة أنقذو أمريكا "Save America Foundation" أن الرئيس الأمريكي جورج بوش يتعاطى مخدرا قويا جداً لعلاج الاكتئاب والذي وصف له ليحد – بحسب الموقع – من تصرفاته الغاوية ومن الاكتئاب والهذيان.

وقال موقع كابيتال هيل بلو إن الأدوية التي وصفها طبيب البيت الأبيض العقيد ريتشارد تب للرئيس الأمريكي تضعف وظائفه العقلية وتحد من تحركاته الجسمية وأيضاً تخفف قدرته على ردة الفعل السريعة تجاه الأزمات المفاجئة.
وقال أحد المساعدين في البيت الأبيض للموقع الأمريكي إن هذه الأدوية سلاح ذو حدين. وبين المساعد أنهم لا يريدون أن يشاهدوا الرئيس يخرج عن السيطرة لأقل استفزاز يتعرض له، ولكننا في نفس الوقت نريد رئيساً يكون في وضع عقلي يقظ".
وذكر الموقع أن تب قد وصف الأدوية لبوش بعد أن ترك الثاني غاضباً ومتوتراً المنصة التي وضعت له للإجابة على أسئلة الصحفيين في 8 يوليو بعد أن سئل عن علاقته بالمشتبه به الرئيس التنفيذي لشركة إنرون كينيث لاي. وصرخ بوش بعد نزوله من المنصة ومن خلف الستار في وجه أحد مساعديه قائلاً "أبعدوا أبناء العاهرات هؤلاء عني وإن لم تستطيعوا فسآتي بمن يستطيع القيام بذلك".
ويذكر الموقع أن وضع بوش العقلي أصبح حديث الناس في واشنطن في الأشهر الأخيرة، وخاصة بعد أن نشر الموقع ذاته أخبارا عن قلق مساعدي البيت البيض تجاه مزاج الرئيس المتقلب وهيجانه وانفجاره الفاحش والمتكرر.
يذكر أن الموالين للحزب الجمهوري تجنبوا وهمشوا التقارير باعتبار أنها حملة ضد بوش، إلا أن هذه التقارير قد تم إثباتها من قبل الطبيب النفساني بجامعة جورج واشنطن د. جستن فرانك في كتابه "بوش على أريكته: داخل عقل الرئيس بوش" وقد وصف دز فرانك الرئيش بوش على أنه "مصاب بالهذيان وجنون العظمة" وأنه "مدمن خمر لم يشف بعد".
وقال فرانك في كتابه إن حياة بوش مليئة بالسادية بدءًا من طفولته المليئة بالخداع والحيل مثل (استخدام الألعاب النارية لتفجير الضفادع) حتى إهانة الصحفيين، والتصفيق والابتهاج لحظة تفجير بغداد كلها تدل على وضع بوش الغير مستقر.
وقال فرانك "كنت قلقاً جداً من الرئيس بوش وبدأت ألاحظ كل تصرفاته وأقرأ كل ما يكتب وأراقبه على أشرطة الفيديو وشعرت أنه مضطرب، وهو يبدو كمدمن خمر سابق والذي أوقف الإدمان ولكن لم يتعالج منه".
وقد وجدت استنتاجات د. فرانك قبول من أطباء نفسيين آخرين من ضمنهم البروفيسور في المركز الطبي بجامعة كاليفورنيا د. جيمس غروتستين، والبروفيسور بجامعة ستانفورد دز ارفن يالوم.
وذكر الموقع أن الأطباء قلقون من تبعات إعطاء أدوية ضد الاكتئاب لإنسان له تاريخ مع الكيماويات. فالرئيس بوش مدمن خمر ولو أنه لم يتعالج منه في برنامج رسمي معروف، كما أن تاريخه مع المخدرات في صغره – بحسب الموقع – ظل شبحاً يطرد وراءه في انتخاباته لولاية تاكساس وأيضاً لمنصب الرئيس آنذاك.
الجدير ذكره أن الموقع أكد أن البيت الأبيض لم يجيب أو يرد على أي اتصال بخصوص ما ورد في هذه المقالة. ورغم أن الأدوية التي يتعاطاها الرئيس بوش غير معروفة إلى الآن، إلا أن مصادر من البيت الأبيض أكدت للموقع الأمريكي أنها "أدوية قوية جدا" وصفت له لتتحكم في تصرفاته الهوجاء.

غير معرف يقول...

福~
「朵
語‧,最一件事,就。好,你西...............................................................................................................................-...相互
來到你身邊,以你曾經希望的方式回應你,許下,只是讓它發生,放下,才是讓它實現,你的心願使你懂得不能執著的奧秘